عندما تجري أكثر، تكون عظامك أقوى

تاريخ النشر : 30/04/2017 التعليقات :0 الاعجابات :0 المشاهدات :616
الكاتب نهى الفريح

المراجع رنا المعاري

 

عند الأشخاص الأصحاء فإن جودة العظم – والتي تتمثل أساسًا بكثافة المعادن في العظام – تعتمد على عدة عوامل كالجنس، والعمر، والفصيلة، والنظام الغذائي. ويمكن تعديلها بتغيير نمط الحياة، على سبيل المثال بممارسة الرياضة بانتظام.

بينت دراسة جديدة أجرتها جامعة كاميلو خوسيه سيلا (UCJC) كيف يمكن للتدرب على المنافسة في سباقات التحمل (من 10 كلم إلى الماراثون) أن يعدل من الخصائص الكيميائية لعقِب القدم “calcaneus” (العظم الذي يشكل الكعب في القدم) .
تم قياس التغيرات في الخصائص الميكانيكية للعظم باستخدام مؤشر الصلابة (وهو متغير مرتبط مباشرة بكثافة العظم لعقب القدم). وقد نشرت النتائج مؤخرًا في المجلة الأوروبية لعلم وظائف الأعضاء التطبيقية.

أثناء الدراسة، تم إجراء اختبارات قياس العظم – أو كثافة العظم – على كلا القدمين اليمنى واليسرى لـ 122 عدّاء ماراثوني و81 عدّاء نصف ماراثوني وعدائي ال 10 كلم، وتم مقارنة قيمهم مع مجموعة ضابطة من الأشخاص قليلي الحركة من نفس العمر.
“أظهرت النتائج أن لدى المشاركين في سباقات التحمل مؤشر صلابة عظم أقوى من الأشخاص قليلي الحركة” كما شرح ذلك بياتريز لارا – الباحث الرئيسي للدراسة وعضو مختبر فسيولوجيا الجهد البدني في جامعة كاميلو خوسيه سيلا-. وقد لوحظ تحسن مؤشر الصلابة في كلٍ من الذكور والإناث من العدائين.

وأضاف لارا ” كان من الممكن أيضًا تأكيد العلاقة بين الجرعة والاستجابة، أي أن مقدار أكبر من التدريب يتوافق مع تحسن أكبر في كثافة عظم عقب القدم”.

ويؤكد العلماء أن تدريب سباقات التحمل فعّال في إحداث تغييرات فيزيائية في الخصائص الفيزيائية لعقب القدم؛ وبالتالي، يمكن استخدام هذا لمنع التدهور التدريجي في جودة المعادن في العظام التي تحدث مع التقدم في السن.

كيف يمكن تحسين العظام؟
يمكن إحداث تغيرات مفيدة في جودة المعادن في العظام باستخدام المحفزات الميكانيكية المتعلقة بالحِمل الذي تتحمله العظام. أنواع الرياضة التي تتطلب المزيد من القوى العضلية (ممارسة حمل الأثقال) أو الآثار العالية (مثل القفز) هي أفضل الأنشطة لزيادة كثافة المعادن في العظام.

ويؤكد لارا أن “بعض أنواع الرياضة مثل السباحة أو التزلج، حيث يتم فيها إنقاص وزن الجسم أو تأثير الحمولة، لا تولد فوائد عظمية عالية. ومع ذلك، فإن التأثير الذي قد يسببه التدريب على سباق التحمل على عظامنا لم يعرف حتى الآن، في حين أن معرفته لا تنطوي على آثار عالية، فإنه يتطلب مسافات طويلة”.

 

ترجمة : نهى الفريح
@NuhaAlfurayh

مراجعة:رنا المعاري

 

المصدر:
Science Daily


شاركنا رأيك طباعة