كيف يمكن للكُرْكُم أن يحسن من صحتك ؟

تاريخ النشر : 29/04/2017 التعليقات :0 الاعجابات :3 المشاهدات :1204

الحد من آثار مرض التهاب الأمعاء :.

قد ثبت من خلال التجارب أن الكركم يمكن أن يقلل من آثار عدة أشكال من أمراض التهابات الأمعاء مثل مرض الكرون والتهاب القولون التقرحي.
تم إجراء تجربة شملت مجموعتين من الفئران التي أعطيت عوامل للحث على التهاب القولون، إحدى المجموعتين أضيف لها الكركمين ضمن نظامها الغذائي لمدة خمسة أيام، إن الكركمين هو ما يعطي الكركم الصبغة البرتقالية اللون، الخمسة فئران الذين كان الكركمين في وجباتهم الغذائية لم يعانوا من آثار التهاب القولون  ولكن تلك الآثار مثل فقدان الوزن قد انخفضت بشكل ملحوظ.

 

التخفيف من آثار الحساسية الموسمية :.

يمكن للناس المتشككة من العلاجات العشبية بسبب آثارها التي توضح أنها أكثر دقة بكثير من الأدوية، سواء المعتمدة أو لا. كما يعرف بأنها تحتاج إلى أن تؤخذ لفترات أطول كي تصبح نافذة المفعول للعلاج .
من المعروف أن واحدة من الأشياء الرائعة عن العلاجات العشبية مثل الكركم هو عدم وجود آثار جانبية؛ على سبيل المثال الذين يعانون من الحساسية الموسمية يمكنهم أخذ مضادات الهستامين، ولكن يمكن أن تجعلك تشعر بالنعاس أو الدوار أو بالغالب هي غير مريحة بطرق أخرى. حتى أنك قد تجعلها تبدلها بنوع آخر بسبب عدم الراحة مع النوع الآخر.
إذا قمت بإعداد بعض الكركم والعسل لنفسك (6 ملاعق كبيرة من العسل و 4 ملاعق كبيرة من الكركم ، ومن ثم خلطهما معًا) سوف تكون قادرًا على الحد من المخاط في الجيوب الأنفية وأيضًا يمكن شفاء أي نوع من الأنسجة التالفة في الجهاز التنفسي دون أن تسبب لنفسك أي حدث غير سار.

 

المساعدة على منع بعض أنواع السرطان :.

ربما هذه واحدة من أفضل الفوائد الصحية التي تتوفر لدى الكركم، وقد أكّد المعهد الأمريكي للأبحاث السرطانية أن هذه المادة يمكن أن تمنع بعض أنواع السرطانات، ومنها : سرطان الفم والمعدة والثدي والحلق والقولون والجلد.
وفقًا للمعهد إن الكركم يمنع نمو الخلايا السرطانية التي يمكن العثور عليها في الأوعية الدموية للأورام السرطانية وهذا كله يساعد على منع أي تكتل سرطاني، ويساعد على منع أي خلايا سرطانية من الانتشار في كافة أنحاء الجسم.

 

تخفيف البقع وتهيج الجلد :.

الكركم ليس مجرد علاج يمكنك ابتلاعه فقط بل يمكنك أيضًا استخدامه على بشرتك، ومع ذلك ينصح إن أردت صنع كريم من الكركم لبشرتك، أن تضع القليل من الزيت فيه. كريم الكركم يمكن أن يستخدم قناعًا للوجه لكونه مضادًا للالتهابات ومضادًا للأكسدة، ويمكنه تخفيف العيوب وشفاء الجروح. هذا أيضًا يجعل منه كريمًا مفيدًا لالتهابات الجلد الأخرى؛ مثل: جدري الماء والاكزيما.
إذا كنت محظوظًا لعدم معاناتك لأي تهيج في الجلد، لا يزال استخدام كريم الكركم مفيدًا للغاية؛ كما كان من المعروف أنه فعال لطرد الحشرات.

 

منع و تخفيف الصداع :.

أكثر الأدوية المضادة مثل الباراسيتامول عادة نتناولها عندما يتعلق الأمر بالصداع ولكن بدلًا من محاولة دفع المشكلة بعيدًا مع مسكنات الألم، قد يكون من المفيد محاولة منع المشكلة التي تسبب عدم الراحة في المقام الأول، ويرجع ذلك إلى عامل مضاد للالتهابات في الكركم والذي يمكن أن يساعد في منع الصداع العنقودي، وهو الصداع المتكرر في فترات قصيرة وتشعر به عادةً حول العين، سوف تلاحظ أنه سوف يعمل على نحو أفضل إذا كنت تتناول الكركم بانتظام وليس فقط عندما تعاني من الألم.
فائدة أخرى من استخدام الكركم كبديل، أنه لن يؤدي إلى إنعاش الصداع (أحد أعراض الانسحاب بعد أخذ مسكنات الألم لعدة أيام متتالية).

 

تخفيف الانزعاج من التهاب المفاصل :.

أجريت تجربة مقارنة لتأثير الإيبوبروفين جنبًا إلى جنب مع حبوب الكركم لتحديد ما إذا كان هذا الأخير بديل مناسب، وتألفت التجربة من مائة وسبعة من المواضيع العشوائية، كل عضو مشارك عانى من التهاب المفاصل في الركبة، ولا يعرف إذا كان يأخذ حبوب إيبوبروفين أو حبوب الكركم يوميًا.
وأظهرت النتيجة أن كل العلاجات كانت ناجحة في الحد من آلام التهاب المفاصل وحتى عندما يتم القيام بأنشطة عنيفة مثل تسلق السلالم.

 

مساعدتك في الحموضة المعوية وحمض الجزر :.

هناك طرق طبيعية لمنع الحرقة على الرغم من أنها تنطوي عادة على تغييرات في النظام الغذائي، يمكنك اكتشاف الأطعمة والمشروبات التي تسبب لك الإزعاج وبعد ذلك إزالتها من حميتك، يمكن أن يساعدك على حل مشكلتك.
لكن قد تجد أن استخدام العلاج بالأعشاب أسهل، ويمنعك من إزالة بعض الأطعمة التي تفضلها من النظام الغذائي الخاص بك، الكركم لا يمكنه التهدئة فقط من آثار الحرقة، لكنه يساعد على إصلاح الأضرار في الجهاز الهضمي الناجمة عن إنتاج الحمض المفرط. وينصح لحل هذه المشكلة بخلط ملعقتين من الكركم مع الماء و قليل من الملح.

 

مساعدتك عند عدم انتظام الدورة الشهرية :.

نظرًا لعمل مضاد التشنج فإن الكركم قد تم استخدامه كعلاج طبيعي لتشنجات الحيض، قد يبدو بأنه مفاجئ لمعظم النساء كيف أن دورتهن الغير منتظمة عادةً بدأت تتعدل من تلقاء نفسها عند تناول الكركم، وبعد معرفة تأثير الكركم على الدورة الشهرية، يبدو أن الكركم  يدفع الجسم للتسخين قليلًا والذي بدوره يسرع الدورة الشهرية. إذا كنتِ تحاولين أن تأتيك دورتك مبكرًا، يقترح أن تتناولي الكركم مسبقًا لمدة لا تقل عن أسبوعين قبل الموعد المعتاد لدورتك الشهرية.

 

تخفيف أعراض السعال ونزلات البرد :.

كما رأيتم سابقًا الكركم يمكن أن يؤخذ في مجموعة متنوعة من الطرق، ويمكن أن يؤخذ على شكل حبوب أو كريم ويمكن وضعه في الماء كشراب، أو يمكن الغرغرة عندما يكون أكثر فعالية وهناك طريقة أخرى لتناول الكركم، وهي بشرب ما يعرف بـ “الحليب الذهبي” الذي هو الخيار الأفضل للمساعدة في السعال ونزلات البرد .
ومرة أخرى فإن خصائص الكركم المضادة للالتهابات والتي تساعد في توفير الإغاثة، وهو في هذه الحالة سيكون مخفف لأي احتقان يحدث في الصدر، بالإضافة إلى خصائصه المضادة للجراثيم، سوف يساعد الكركم جسمك في محاربة الالتهابات الفيروسية والبكتيرية على حد سواء.

 

استخدامه كمضاد للاكتئاب :.

هناك طرق للشفاء من الاكتئاب التي لا تعتمد على تناول مضادات الاكتئاب المقررة، على سبيل المثال إن إجراء تغييرات طفيفة على نمط حياتك يمكن أن يكون لها تأثير كبير على الصحة العاطفية. بما في ذلك ما لا يزيد عن ثلاثين دقيقة من التمارين يوميًا وأخذ جهدًا إضافيًا، والحصول على الكثير من الهواء النقي فهو يساعدك أيضًا وفقًا للطبيب M . D ويل، فالكركم طبيعيًا قد يستخدم كمضاد للاكتئاب؛ لأنه يعتقد أنه مساعد في نمو الأعصاب في أجزاء معينة من الدماغ.

 

 

 

ترجمة: أسامة أحمد خوجلي
مراجعة وتدقيق : آيات أحمد بدرالدين
Twitter: @fioarcai

 

المصدر :

Vitality News


شاركنا رأيك طباعة