ممارسة الرياضة تمنع الالتهابات المصاحبة لتناول الأطعمة بشكل مفرط

تاريخ النشر : 14/04/2017 التعليقات :0 الاعجابات :1 المشاهدات :328

ممارسة الرياضة تمنع الالتهابات المصاحبة لتناول الأطعمة بشكل مفرط.
هل أنت قلق من الإفراط في تناول المزيد من الطعام خلال العطلة؟ إن ممارسة الرياضة قد يحميك ضد الالتهابات التي تأتي مع الانغماس الشديد في تناول الأطعمة لمدة أسبوع! كما تشير دراسة جديدة و صغيرة جداً.
في هذه الدراسة، نظر الباحثون إلى أربع مشاركين بالغين نشيطين في العشرين من عمرهم، و الذين يستهلكون 30% من السعرات الحرارية أكثر من المعتاد خلال أسبوع واحد. ومن التعليمات التي وجهت للمشاركين؛ تناول الطعام بشكل طبيعي مع السعرات الحرارية الزائدة. و على جميع المشاركين ممارسة التمارين الهوائية لمدة 150 دقيقة على الأقل على مدار الأسبوع. وبعد انتهاء الأسبوع قام الباحثون بقياس “تحمل الجلوكوز” وهو اختبار لمدى قدرة الجسم على استخدام و تكسير سكر الجلوكوز. وقد أظهرت الدراسات السابقة أن أسبوع واحد من الإفراط في تناول الطعام يمكن أن يضعف من تحمل الجلوكوز في الجسم. مع ذلك، لم يظهر ضعف في تحمل الجلوكوز لدى آي من المشاركين في هذه الدراسة.

وقد جمع الباحثون أيضاً عينة دهون من بطون المشاركين في الدراسة، في ما أن أليسون لادزكي و الحاصل على درجة الدكتوراة من جامعة ميشيغان والمؤلف لهذا البحث، قد ارتبط بشفط الدهون المصغر. و أظهرت العينات أن المشاركين في الدراسة لم يتعرضوا لآي ارتفاعات ملحوظة في تحاليل التهاب الأنسجة الدهنية، والذي كان من المتوقع في الأشخاص الذين يستهلكون 30 % من السعرات الحرارية الإضافية لمدة أسبوع كما قال الباحثون. ووجدت النتائج أن الرياضة قد تحمي من آثار الالتهابات نتيجة الإفراط في تناول الأطعمة على المدى القصير.

ويأمل الباحث لادزكي جمع المزيد من البيانات من عدد أكبر من المشاركين لمقارنة هذه النتائج مع تلك التي يتناول فيها المشاركين وجبات دسمة دون ممارسة الرياضة من أجل قياس مدى التأثير.

 

الالتهاب هو ردة فعل الجهاز المناعي والذي يتهيج نتيجة عدد من العوامل مثل ممارسة الرياضة، تناول الطعام، كما صرح الباحث لـ (live science). إن الأشخاص الذين يفرطون في تناول الطعام، يتزامن حدوث الالتهاب لديهم مع زيادة الوزن ومقاومة الجسم للأنسولين ( حيث تقل حساسية الجسم للأنسولين، الهرمون الذي يحافظ على مستوى السكر في الدم طبيعياً)، لكن العلماء لم يتأكدوا بعد ما إذا كانت مقاومة الأنسولين أو أنها مشاكل في عملية الأيض أو  هنالك عوامل آخرى تلعب دوراً في هذه العملية. لكن بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من السمنة  فإن حدوث الالتهابات لديهم يصبح نوعاً من استجابة المناعة المزمنة في الأنسجة الدهنية.

النتائج لا تزال أولية حتى الآن، المختبر قادر على اختبار 4 مشاركين بالغين ونشيطين، على الرغم من أن العلماء لديهم خطط لإجراء اختبارات إضافية على عدد أكبر من المشاركين. كما أن الدراسة اعتمدت على التقرير الذاتي، حيث قد وفر الباحثون شراب مكمل للسعرات الحرارية للمشاركين، واستخدموا تطبيق إلكتروني لمراقبة السعرات الحرارية للمشاركين.
وأكد لادزكي إنه من المفيد النظر إلى أثر الإفراط في تناول الطعام على فترات طويلة من الزمن، مثل سنتين أو أربعة أسابيع، لمعرفة ما إذا كانت العلاقة بين ممارسة الرياضة والوقاية من الالتهابات أمر ثابت ومؤكد. وبإمكان الأبحاث المستقبلية التحقق من تأثير الجنس، أنواع الرياضة (الهوائية و اللاهوائية) وأنواع الطعام المختلفة على النتائج. يقول لادزكي ” من المهم أن نعرف أن النتائج لا تزال أولية”. وأن المختبر لا يزال يحاول تحديد ما إذا كانوا سيتوصلون لنتائج بشأن الإفراط قصير المدى في تناول الأطعمة.

 

 

ترجمة: مرام العتيبي
تويتر: Aalmaram
تدقيق فهد السمحان

 

 

المصدر:
Live Science


شاركنا رأيك طباعة