الانقلاب الشتوي: علميًا أقصر يوم في 2016 م

تاريخ النشر : 10/08/2019 التعليقات :0 الاعجابات :0 المشاهدات :526

صورة1

صورة: الانقلاب الشتوي، والشمس في أقصى جنوب في السماء في نصف الكرة الشمالي.

المرجع: elodpali | Shutterstock.com.

 

ينطلق فصل الشتاء في نصف الكرة الشمالي رسميًا يوم الأربعاء ( 21 ديسمبر )، و يُصادف ذلك الانقلاب أقل عدد من ساعات النهار في اليوم لعام 2016.

على الرغم من حدوث الانقلاب ليوم كامل ظاهريًا، حيث أنه يحدث في لحظة: في 5:44 ص بتوقيت شرق الولايات المتحدة (10:44 بتوقيت جرينتش)، عندما يكون القطب الشمالي في أقصى ميل له بما يقارب 23.5 درجة بعيداً عن الشمس؛ إلا أن هذا الموقف يترك القطب الشمالي بعيد المنال عن الشمس، ويجعله يغرق في ظلام دامس، وفقا لمنظمة EarthSky.org.
في هذه اللحظة، فإن الشمس تشرق بشكل قائم في الظهيرة على بعد 23.5 درجة جنوب خط الاستواء، وعلى طول خط العرض التخيلي المعروف باسم مدار الجدي، والذي يمر عبر أستراليا وتشيلي وجنوب البرازيل وشمال جنوب أفريقيا.

وهذا يحدث عندما تظهر الشمس لتكون في أقصى جنوب في السماء؛ وعلى هذا النحو، فإن نصف الكرة الجنوبي لديه أطول يوم في السنة، ونصف الكرة الشمالي لديه أقصر يوم في السنة في الانقلاب الشتوي، وفقا لمنظمة

EarthSky[6 Ancient Tributes to the Winter Solstice].

في تمام الساعة 05:44 ص بتوقيت شرق الولايات المتحدة، الشمس تصل أيضا لأقصى نقطة جنوبية في سماء نصف الكرة الشمالي. بعد تلك اللحظة، فإن الشمس تُوقف التحرك جنوبا وتبدأ رحلتها شمالاً في السماء – ومن هنا جاء اسم “الانقلاب” الذي يعني “الشمس لا تزال قائمة” في اللاتينية، وفقا لوكالة ناسا.

بعد الانقلاب الشتوي، ستبدأ الأيام بالحصول على فترة أطول في نصف الكرة الشمالي، ولكن هذا لا يعني أن درجات الحرارة سوف تزيد على الفور. بالأحرى، ستعيش خطوط العرض الوسطى الشمالية تجربة البرد في فصل الشتاء ويرجع ذلك جزئيا إلى أنها سوف تحصل فقط على حوالي 9 ساعات من ضوء النهار في الأسابيع التي تلي الانقلاب، مقارنة مع ما يقارب من 15 ساعة من ضوء الشمس اليومي الذي تحصل عليه فيما يتعلق بالانقلاب الصيفي، وفقا لما ذُكر في Live Science عام 2012.

وبالإضافة إلى ذلك، يميل نصف الكرة الشمالي بعيدا عن الشمس، مما يجعله أكثر برودة. علاوةً على ذلك، حتى في أيام حصوله على نهار أطول، فإن المحيطات، والتي تعد درجات حرارتها معتدلة على الأرض، في حاجة إلى كمية طاقة هائلة من الشمس للتسخين والحصول على الحرارة المناسبة.

هناك عدد لا يُحصى من الثقافات التي اعترفت بالانقلاب الشتوي، الأكثر شهرة في ستونهنج في انجلترا. عندما تغرب الشمس في أقصر يوم من السنة، أشعة الشمس تتلاءم مع حجر ستونهنج المركزي (المذبح وحجر الذبح)، التي لها شأن وأهمية روحية للشعب الذي بناه، وفقا لما ذُكر في Live Science عام 2013.

في جميع أنحاء العالم و في شبه جزيرة يوكاتان في المكسيك، الجدار الحجري القديم لمدينة مايا في تولوم لديه أيضاً هيكل تكريم للانقلاب، عندما تشرق الشمس في الانقلاب الشتوي والصيفي، شعاعها يضيء من خلال ثقب صغير في أعلى أحد المباني الحجرية، مما يخلق تأثير نجمي.

رابط المقال: : livescience

اسم المترجمة: شيخة اليوسف

تويتر: @shikhaalyousef

مراجعة: شوق سعيد

تويتر : @shouqsaeed23


شاركنا رأيك طباعة