مهلاً، لا يوجد ما يُسمى بالعيون الزرقاء!

تاريخ النشر : 07/04/2017 التعليقات :0 الاعجابات :0 المشاهدات :901

مهلاً، لا يوجد ما يُسمى بالعيون الزرقاء!

كانت العيون الزرقاء عنواناً للكثير من القصائد والأشعار، ومقدمةً للمذكرات العاطفية، لكن الجميلات ذوات العيون البنية قد يُرى أن لديهن شيء من الصلافة. كما تبين أنه لا يوجد عيونٌ ذات لونٍ أزرق، لأن جميعها في الحقيقة بنيّة اللون.

للميلانين صبغة موجودة في جميع القزحيات هي بنية اللون بطبيعتها، بغض النظر عن لون عينيك وبدون التطرق للون الجلد والشعر. لذا كيف لصبغةٍ ذات لون بنيٍ داكن أن تُظهِر اللون الأزرق الساطع! كل ذلك يأتي من كمية الميلانين التي حصلت عليها، “الجميع لديهم صبغة الميلانين في قزحية أعينهم، وكمية الصبغة فيها تحدد لونها”. هذا ما قاله جيري هيتينج، أخصائي البصريات وكبير المحررين في موقع رعاية العين “All About Vision” حسب ما نقلته قناة CNN.

 

من هنا نفهم أن الأمر مجردُ خدعة ضوئية فحسب. فكلما زادت كمية الميلانين في عينيك، زاد امتصاص الضوء فيها. وكلما زاد امتصاص الصبغة للضوء بدَت عينيك غامقةُ اللون، فالعيون الزرقاء لديها كمية أقل من الصبغة مما يعني أنها ستمتص ضوءًا أقل، والكثيرُ من الضوء ينعكس عائدًا للخارج على شكل أطوال موجية ذات لون أزرق. هذا الانعكاس للضوء يفسر كذلك ظاهرة تلون عيون البعض، حيث يعتمد ذلك على نوع الضوء الداخل إلى أعينهم. مستويات الميلانين للأشخاص ذوي الأعين الخضراء أو البندقية اللون تقع ما بين لون الأعين الزرقاء والبنية اللون.

 

ومع ذلك لست بحاجةٍ للبدء في ندب الكذبة حول أن عينيك الحقيقية”زرقاء”. فالسماءُ ليست زرقاءَ فعليًا، بل تأخذ لونها من ضوء الشمس الأبيض حيث أن الموجات الضوئية الزرقاء القصيرة تتشتت أكثر من تلك الموجات الحمراء ذات الطول الموجي الأطول. ولكن لا يعني ذلك أن تصحح هذا المفهوم لكل شخص قد يعلق على لون السماء الزرقاء الصافية.

 

 

 

 

 

ترجمة: مي إبراهيم الخضير – أخصائي أول بصريات،العلوم الطبية، جامعة الملك سعود –

Twitter: @mayalkhudair

مراجعة: غيداء أحمد الفيفي – تقنية معلومات، علوم الحاسب، جامعة الأميرة نورة –

Twitter: @GhFi01

 

 

المصدر:

Reader’s Digest

 


شاركنا رأيك طباعة