اليوم العالمي للدرن

تاريخ النشر : 29/03/2017 التعليقات :0 الاعجابات :0 المشاهدات :663
المراجع جهاد أبو الرب

ماجستير طب مخبري، وبكالوريوس علوم حياتية وتكنولوجيا طبية. Bachelor degree at biology and medical technology Master degree at medical laboratories sciences in microbiology and immunology

اليوم العالمي للدرن

في يوم 24 آذار/مارس عام 1882م اكتشف الدكتور روبرت كوخ مسبب السل وهي بكتيريا “عصية السل”، فاكتشاف كوخ فتح الطريق نحو تشخيص و علاج السل.

فلهذا أصبح يوم 24 آذار/مارس من كل عام هو  اليوم العالمي للسل الذي يهدف إلى بناء وعي للعامة عن أسبابه و الوقاية منه، و بأن السل إلى يومنا هذا لا يزال وباء في كثير من أنحاء العالم، مما يتسبب في وفاة ما يقرب من واحد ونصف مليون شخص كل عام، معظمهم في البلدان النامية.

ما هو مرض الدرن أو السل؟

هو عدوى بكتيرية تنتشر من خلال استنشاق قطرات من سعال أو عطاس الشخص المصاب، وهو يؤثر بشكل رئيسي على الرئتين لكن قد يصيب أي جزء من الجسم كالعظام و الجهاز العصبي وغيرها. وعادة لا ينتقل إلا بعد التعرض المباشر للشخص المصاب لفترات طويلة.

و في بعض الحالات يكون الشخص حامل للمرض أي أن البكتيريا تكون موجودة في الجسم لكن الجهاز المناعي يمنع من انتشارها و في هذي الحالة يكون غير معدي و لا تظهر أعراض المرض على الشخص الحامل. وقد يتحول إلى شخص مصاب عندما يضعف جهازه المناعي مثل كبر السن أو أمراض أخرى تجهد الجهاز المناعي. وكذلك قد يصاب البعض بجراثيم ممانعة، ومقاومة للأدوية الشائعة ضد المرض.

أعراضه:

1) سعال مستمر يمتد إلى أكثر من ثلاث أسابيع و عادةً ما يكون مصاحب ببلغم أو قد يحوي على دم.

2) خسارة الوزن.

3) تعرق ليلي.

4) حمى.

5) تعب و إرهاق.

6) فقدان للشهية.

7) تورمات عند الرقبة.

تشخيصه:

بما أن أعراض المرض مشتركة مع العديد من الحالات المرضية الأخرى، فإن إجراء فحوصات طبية هو الحل الأفضل لمعرفة إذا كانت هذه الأعراض هي لمرض السل أم لا، وتشمل هذه الفحوصات التشخيصية إجراء أشعة سينية للصدر، وتحاليل للدم، واختبار للجلد يتم فيه حقن جلد الذراع بسائل يسمى توبركولين، وبعد يومين أو ثلاث يتم فحص ماذا حصل في المنطقة التي تم حقنها، وهو فحص شاق نسبيا.

علاجه:

مع العلاج يمكن لمريض السل أن يتعالج تماماً، و ذلك باستخدام مضادات حيوية لمدة ستة أشهر أو أكثر حسب حالة المريض.

لن يحتاج المريض إلى العزل خلال فترة العلاج، لكن من المهم  أخذ الاحتياطات لمنع انتشار العدوى إلى الأهل و الأصدقاء، و ذلك عن طريق:

1)الابتعاد عن العمل أو المدرسة أو الكلية حتى أخذ الإذن من الطبيب المعالج بأن وضعك في تحسن ولا خوف من العدوى.

2) تغطية الفم دائماً عن السعال أو العطاس أو الضحك.

3) التخلص بحذر من المناديل المستعمله بوضعها في أكياس بلاستيك محكمة الإغلاق بعد ذلك رميها في سلة المهملات.

4) فتح النوافذ في الأماكن التي تكون متواجد فيها للتأكد من تجديد هواء الغرفة.

5) تجنب النوم بنفس الغرفة مع شخص آخر.

الوقاية:

تطعيمات لحامل المرض: باستخدام العلاج الوقائي, و أكثرها شيوعاً هو (medicine isoniazid INH) جرعة يومية لمدة 6-9 شهور.

تطعيمات لغير المصابين: تطعيمة البي سي جي (BCG Bacillus Calmette-Guerin) في المناطق التي ينتشر فيها المرض. ولكن هذا الطعم أثبتت الأبحاث بأنه مجدي أكثر لدى الأطفال من الكبار.

 

كتابة: عبير محمد العليان

مراجعة: جهاد أبو الرب

 

المصادر:

NHS

American Lung Association

STOP TB Partnership

 


شاركنا رأيك طباعة