التدخين

تاريخ النشر : 02/04/2017 التعليقات :1 الاعجابات :0 المشاهدات :1072

التدخين

لايزال الوقت مبكرا لتقرر للإقلاع عن التدخين وفي دراسة حديثة قالت كبيرة الباحثين سارة ناش والتي تعمل في معهد السرطان الأمريكي القومي “أن الدراسة كانت بين المشاركين الذين أقلعوا عن التدخين في الآونة الأخيرة في عمر ٦٠ بنسبة ٢٣ في المئة أقل عرضة للوفاة خلال فترة المتابعة من أولئك الذين واصلوا التدخين لعمر ال ٧٠”.

 

وجد الباحثون أن السن الذي يبدأ التدخين فيه يمكن أن يكون له تأثير على طول العمر، وقالت ناش: ” أن هذه الدراسة تؤكد أن العمر عند بدء التدخين والإقلاع عنه، والفترة التي قضاها فالتدخين لا تزال تنبؤ مهم للوفيات في الولايات المتحدة للبالغين فوق سن ٧٠”، وتؤكد أيضا على أهمية اتخاذ التدابير اللازمة لمنع بدء التدخين، وكذلك تشجيع الإقلاع عنه لجميع المدخنين، وأضافت الباحثة ناش أنهم حاليًا يعملون مع مركز علم الأوبئة لسكان وقبائل ألاسكا الأصليين في ألاسكا و اتحاد الصحة في انتشوراج .

 

ووجد فريق ناش أن التدخين يعتبر مؤشرًا مهما للوفاة المبكرة بين المدخنين في منتصف العمر، والذي يرتبط أيضا ارتباطًا وثيقًا بالموت المبكر لأسباب تتعلق بالتدخين بين الذين تتراوح أعمارهم بين ٧٠ و كبار السن. وقالت ناش مقارنة مع أولئك الذين لم يدخنوا قط، الناس الذين لا يزالون يدخنون من هم في عمر ٧٠ وكبار السن هم ثلاث مرات أكثر عرضة للوفاة خلال فترة الدراسة التي استمرت ست سنوات كان مرتبطا بزيادة خطر الوفاة المرتبطة بالتدخين وإضافة إلى ذلك ان الدراسه كانت بين المدخنين الحاليين،”كان المدخنون الذين بدأوا التدخين في سن مبكر والعمر الذي بدأوا التدخين فيه يساهم في زيادة مخاطر الوفاة، وكذلك أولئك الذين يدخنون أكثر من سيجارة في اليوم فوق سن السبعين “.

 

وأضافت ناش: “بغض النظر عن سنهم، جميع المدخنين يجب أن يقلعوا عن التدخين “كما أن أنماط التدخين في وقت مبكر من الحياة قد لا تزال تؤثر على معدل الوفيات لاحقا حتى ٦٠-٥٠ سنة. لذا، فمن المهم أن ندعم الجهود التى تهدف  إلى منع بدء المراهقين عادة التدخين”. ونشرت نتائج الدراسة بتاريخ ٣٠ نوفمبر في المجلة الأمريكية للطب الوقائي. وقال الدكتور نورمان إيدلمان – وهو مستشار طبي كبير لجمعية الرئة الأمريكية – الدراسة تعزز العديد من الحقائق المعروفة عن التدخين وخطر الموت. وقال أن استمرار التدخين يزيد من خطر الموت، لأن مخاطر السرطان وأمراض الانسداد الرئوي المزمن وأمراض القلب تستمر في الزيادة ان واصلتم التدخين. واضاف “لكن هذه الدراسة أيضا تختصر النقطة التي أحاول أن أقول لمرضاي، فمنهم من يعتقد ذلك وبعضهم لا.

 

أن الإقلاع عن التدخين هو جيد بالنسبة لك حتى ولو كان في وقت متأخر من الحياة، وإذا توقفت، سوف تعيش لفترة أطول من إذا لم تتوقف “. وقامت ناش وزملاؤها بجمع بيانات عن أكثر من 160،000 من الرجال والنساء، الذين تتراوح أعمارهم بين 70 و كبار السن، الذين شاركوا في الدراسة الصحية والوطنية. والانتهاء من حصر المشاركين في استبيان حول عاداتهم في التدخين في الفترة 2004-2005. وتتبعوا الوفيات بين المشاركين حتى نهاية عام 2011. بين عامي 2014 و 2016، ربط الباحثون العمر عند الوفاة مع العمر عندما بدأ المشاركون أو توقف عن التدخين. وأشار أيضا الى ان أسباب الوفاة ، بما في ذلك سرطان الرئة وأنواع أخرى من السرطان المرتبطة بالتدخين (مثل المثانة والقولون والمريء والرأس والعنق والكلى والحوض الكلوي والكبد والبنكرياس والمعدة وسرطان الدم النخاعي الحاد).

 

كانت أيضا تقييم الوفيات الناجمة عن أمراض القلب والسكتة الدماغية والسكري وأمراض الجهاز التنفسي مثل الالتهاب الرئوي والأنفلونزا ومرض الانسداد الرئوي المزمن. كما أخذ الباحثون العمر والجنس ومستوى التعليم وتناول الكحوليات في الاعتبار. وفي بداية الدراسة كان متوسط ​​عمر المشاركين 75. ما يقرب من 56٪ منهم من المدخنين السابقين، وكانت 6 في المئة من المدخنين الحاليين. كان الرجال أقل احتمالا (31 في المئة) لمن لم يدخنوا قط من النساء (48 في المئة).

دخن الرجال أكثر من النساء، وكان الرجال الذين بدأوا التدخين في سن 15 أكثر عرضة من النساء (19 في المئة مقابل 10 في المئة). وجد فريق ناش خلال المتابعة التى استمرت ست سنوات، انه توفي ما يقرب من 16 في المئة من المشاركين. ومن بين الذين لقوا حتفهم، وأن 12٪ يدخنوا قط. زادت معدلات الوفاة بين الأشخاص الذين يقلعون عن التدخين في سن لاحقة: 16 في المئة بالنسبة لأولئك الذين يقلعون عن التدخين في عمر الثلاثين و ٢٠ في المئة إذا ما ترك في عمر الأربعين و 24 في المئة لمن هم في الخمسين عام، و 28 في المئة لمن هم في عمر الستين، وقال ناش المدخنين الحاليين حظ الأسوأ من ذلك كله، مع 33 في المئة تموت. وأضافت أن كانت معدلات الوفاة بين النساء أقل من الرجال في كل عصر. وقال إيدلمان: “هذه الدراسة تجعل من الواضح أنه لا يمكنك الاختباء وراء الستار المعتاد الى ان تقع في عواقب واضرار التدخين وأنه يمكن أن تستمر في التدخين ” إذا أقلعت عن التدخين، سوف تضيف سنوات إلى حياتك “.

 

ترجمة: مرام ال مسفر

Twitter: @M__azoz

 مراجعة: أحمد الحداد

 

المصدر:

WebMD

 

 

 

 

 

 


شاركنا رأيك طباعة

تعليقات الزوار تعليق واحد

عبدالرحمن العنزي منذ سنتين

السلام عليكم

طيب وش الفايدة من هالمقال غير زيادة الاكتئاب وتأنيب ضمير لي كمدخن قدموا حلول واقعية للمدخن تساعده بدل تذكيري بالوفاة المبكرة وسرطانات الي هي اصلا مذكورة على باكيت الدخان خلاص عاد ترى مصخت