كيف تجني جوجل الأموال

تاريخ النشر : 17/02/2017 التعليقات :0 الاعجابات :2 المشاهدات :1509

كيف-تجني-جوجل-الأموال

تشتهر جوجل بمحرك بحثها وخدمة بريدها الإلكتروني وبرنامجها المخصص لتصفح الإنترنت المسمى بـ كروم، بالإضافة إلى العديد من الأدوات التي نستخدمها يومياً على شبكة الإنترنت، سواء في البيت أو العمل أو أثناء تنقلنا. إلا أن العديد منا لا يعلم كيف تجني شركة جوجل الاموال من جميع هذه الخدمات المجانية؟
يعود معظم دخل جوجل والمقدر في سنة 2015 بخمسة وسبعين مليار دولار، من خدمة إعلانية تقدمها تسمى AdWords (أدووردز أي إعلانات الدفع بالنقرة). ويأتي ما يتجاوز الـ 77% من هذا الدخل (ما يقارب 52 مليار دولار) من موقع جوجل نفسه.
عندما تستخدم جوجل لأي شيء كان سواء للبحث عن بعض البيانات المالية أو للتحري عن احوال الطقس، فإن النتيجة تأتي عبر قائمة من النتائج انتجها لوغاريثم جوجل. يهدف هذا اللوغاريثم إلى تزويدك بأدق النتائج لبحثك، لكنه يجلب لك أيضاً اقتراحات لمواقع أخرى ترتبط ببحثك، أنتجتها خدمة AdWords.
وترتبط خدمة AdWords بكل خدمات جوجل تقريباً. فأي موقع يُقترح عليك أثناء استخدامك لبريدهم الإلكتروني أو اليوتيوب أو خرائط جوجل أو غيرها من خدمات شركة جوجل يكون مصدره برنامج AdWords.
ولكي يتمكن المعلنين من الحصول على موقع مميز لإعلاناتهم، يتوجب عليهم الدخول في مزايدة بينهم. يحظى الفائز فيها على النتيجة الأولى في قائمة النتائج، بينما أقل المزايدات قد لا تضمن لها موقعاً في القائمة.
يدفع المعلنين لشركة جوجل في كل مرة يضغط فيها الزائر على الرابط الإعلاني. وهي ضغطة تتراوح قيمتها ما بين بضع سنتات ولغاية ما يزيد عن خمسين دولاراً في بعض المجالات التجارية عالية المنافسة; مثل شركات التأمين، وإعلانات القروض وغيرهم من إعلانات الخدمات المالية.
كما تقوم جوجل بالإضافة لخدمة الإعلان في موقعها، بالإعلان في غيرها من المواقع بواسطة برنامج يدعى AdSense (أدسنس أي شبكة إدارة إعلانات مواقع الإنترنت) الذي يُمكّن تلك المواقع من عرض إعلانات جوجل على صفحاتها. ويعمل AdSense بطريقة مشابهة لطريقة إعلانات جوجل على صفحاتها، إلا أنها تعرضها في مواقع أخرى توافق عليها جوجل في أي مكان كان على شبكة الغنترنت.
تدفع جوجل بجزء من عائِدها الإعلاني للمواقع المرتبطة معها بالخدمة الإعلانية في كل مرة يضغط فيها أحد الزوار على الإعلان. ويوجد أكثر من مليون موقع مرتبط بالخدمة الإعلانية للشركة، طبقاً لنائب رئيس شركة جوجل لإدارة المنتجات نيل موهان Neal Mohan في تصريح له سنة 2010. ونظرا لتوسع الشركات في الإعلان عبر شبكة جوجل، أصبحت هناك اعمال ربحية من AdSense كمصدر رئيس لدخلها. وقد شكلت دخل إعلانات AdSense في سنة 2015 23% من مجمل دخل إعلانات الشركة، أي حوالي 15 مليار دولار.

أما الأرباح المتبقية والمقدرة بثمانية مليارات في سنة 2015، فهي تأتي من تشكيله متنوعة من المنتجات. وقد انتقد العديد من المستثمرين المبادرات التجارية التي تقوم بها شركة جوجل لعدم ارتباطها بالنشاط التجاري الرئيس لجوجل وهو الإعلانات. كما تضم هذه المبادرات عدة أعمال بعضها خارج نطاق الإنترنت.
تتضمن قائمة المصادر الأخرى لدخل شركة جوجل بعض الأعمال على الغنترنت والحوسبة السحابية. مثل: متجر بلاي، كروم كاست، كروم بوكس، تطبيقات جوجل والشبكة السحابية لجوجل. اما الاعمال خارج الإنترنت فأشهرها السيارة الذاتية القيادة، بالإضافة لنظارة جوجل والاستثمار في إنشاء مراكز للطاقة الشمسية في صحراء موهافي. وقد انتقد المحللين استثمار شركة جوجل بتلك المشاريع، فالعديد منها لم تبدأ بجني أي مدخول، ناهيك عن وجود نفقات متزايدة تُقلل من هامش ربح الشركة ككل.
ولكن لا يعني تحوّل الدخل الإعلاني للدجاجة التي تبيض ذهباً بالنسبة لشركة جوجل خلو الشركة من الأخطاء. فأكبر خطأ استثماري وقعت فيه جوجل في السنوات الأخيرة هو شرائها لشركة موتورولا سنة 2011 بـ 12.5 مليار دولار. فقد اصبحت جوجل في يناير من العام 2011 شركة رائدة في مجال الهواتف الذكية على مستوى العالم بفضل نجاح نظام التشغيل أندرويد. وبالرغم من مشاركة الشركة سوق الهواتف المتنقلة كبائع للبرامج، إلا انها عرضت 13 مليار دولار لشراء شركة موتورولا. فقد كانت جوجل ترى أنها قادرة على تطوير موتورولا بصورة طبيعية، نتيجةً لتعاون موتورولا مع فريق تطوير برمجيات أندرويد.
إلا أن الصفقة تحولت لأكبر هفوة بتاريخ جوجل. فأدت لانخفاض حاد في قيمة موتورولا عندما قامت ببيعها لشركة لونوفو بعدها بعامين بقيمة 2.91 مليار دولار. ولكن من صالح جوجل أنها امتلكت معظم الـ 17,000 براءة اختراع الناتجة من صفقة موتورولا.

الخلاصة: لقد نمت عائدات شركة جوجل بأكثر من 13% بين عامي 2014 و2015، وخلال تلك الفترة حافظت عائدات الشركة من مواقعها الإلكترونية بثبات بنسبة 67% و68% على التوالي من العائد الكلي للشركة. ومع تضمين النسب السابقة لعائدات الشركة من المواقع المشاركة معها في الشبكة الإعلانية، يصبح 90% تقريباً من مجموع دخلها يأتي من الإعلانات. وبينما تساهم العديد من الأعمال التجارية بمليارات الدولارات سنوياً في الدخل السنوي لشركة جوجل، إلا ان معظم أموال جوجل مصدرها إعلاناتها على شبكة الإنترنت، بغض النظر عن الاستثمارات الأخرى للشركة، والتي لا يبدو انها ستتغير في المستقبل القريب.

 

 

ترجمة: فهد محمد الحزمي
Twitter: @Q8_Lines

مراجعة: ريم المصري

Twitter: @Reemooshka

 

المصدر:

Investopedia


شاركنا رأيك طباعة