ضائع في عرض البحر؟ البقاء على قيد الحياة مع هذه الخطوات دليل عملي لمساعدتك في حال تعرضك للخطر

تاريخ النشر : 10/02/2017 التعليقات :0 الاعجابات :1 المشاهدات :1055
الكاتب عبير حماد

أَقرأ وأَتطوع وأُترجم لجعل هذا العالم مكانًا أفضل للعيش.

المراجع خولة حافظ

طالبة ماجستير عقيدة ومذاهب معاصرة

ضائع-في-عرض-البحر؟-البقاء-على-قيد-الحياة-مع-هذه-الخطوات-دليل-عملي-لمساعدتك-في-حال-تعرضك-للخطر

كان “جوزيه سلفادور ألفارينجا” يصطاد السمك على شاطئ مدينة “مكسيكو” عندما جرفت عاصفة قوية قاربه إلى عرض البحر في أواخر سنة 2012م؛ ليعثر سكان جزر “مارشال” بعد حوالي 16 شهرًا على الزورق المتهالك و “ألفارينجا” عالقًا بداخله على قيد الحياة، وكان ما أبقاه على قيد الحياة هو نظامٌ غذائي يتكون من مياه الأمطار والأسماك والسلاحف كما أخبر الصحافة.

سألنا “فرانسيس” و”مايكل هوورث” – مؤلفي كتاب “دليل النجاة البحري”- بفضول عن نصائحهم بخصوص الخطوات الذكية الشخصية أن تجنبنا خطر الكوارث:

 

– الحماية: لا تتخلص من أية ملابس فقطع الملابس المتعددة يمكن أن تبقيك دافئًا في الليالي الباردة، أما في الأيام الحارة اثني الملابس واحمي بها رأسك.

– المياه: إياك أن تشرب مياه البحر إطلاقًا. إذا كنت تملك معك معطفًا واقيَا من المطر افصل غطاء الرأس واستخدمه لجمع مياه المطر وتخزينها، يمكن أيضًا استخدام الأكياس البلاستيكية والأحذية المطرية كحافظات ممتازة، واغسلهم دائمًا بأول القطرات التي تهطل من المطر لتزيل الملح الذي قد يدخلها من أمواج البحر الهائجة.

– الطعام: يمكن لظل القارب أن يجذب الأسماك، وللإمساك بها استخدم المجوهرات بعد نظمها في سلسة كطعم (يمكن الاستفادة من أجزاء الهاتف الجوال أيضًا). كما يمكن اسخدام أربطة الأحذية وخيوط الجوارب المنحلة كخيط وصنارة للصيد. احتفظ بأي قطع لم تؤكل كطُعم.

– الإنقاذ: استرخِ وحاول أن تتأمل الغيوم لطرد الضجر والسأم وأبقِ عينيك مركزة أيضًا على مراقبة مرور سفينة أو طائرة، وإذا لاحظت وجود واحدة استخدم مرآة صغيرة أو شاشة الجوال لتعكس أشعة الشمس، حيث يمكن ملاحظة هذه الإشارة حتى مسافة عشرة أميال في يوم مشمس.

 

 

 

ترجمة: عبير حماد

Twitter: @AbeerH2

مراجعة: خولة حافظ

 

 

المصدر:

POPULAR SCIENCE

 


شاركنا رأيك طباعة