الصداع العنقودي: مؤلم، لكن يمكن علاجه والوقاية منه

 %d8%a7%d9%84%d8%b5%d8%af%d8%a7%d8%b9-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d9%86%d9%82%d9%88%d8%af%d9%8a

الصداع العنقودي، أو ما يسمى غالباً بـ “صداع الانتحار” بسبب كمية وشدّة الألم، يصيب الرجال أكثر من النساء بثلاث مرات.

 

“يخبرني المرضى بأنهم يشعرون وكأنهم يتعرضون للتشويه عن طريق معول الثلج (ice pick)، وهو أسوأ من أي شيء شعروا به من قبل.”

تقول الدكتورة جوليان بريسون Juline Byrson، أستاذ مساعد في علم الأعصاب في مركز ويك فوريست الطبي، وهي أيضًا مختصة معتمدة في أمراض الصداع.

 

” لأن الصداع العنقودي نادر جدًا، غالبًا ما يتم تشخيصه بصورة خاطئة على أنه صداع نصفي أو حساسية، وبالتالي لا يُعالج بشكل مناسب.”

 

الصداع العنقودي هو سلسلة من حالات الصداع تستمر لفترات قصيرة نسبيًا ولكنها مؤلمة للغاية تحدث في صورة مجموعات “عنقودية”، غالبًا في نفس الوقت ليلًا ونهارًا لعدة أسابيع، وفقا للمعهد الوطني للاضطرابات العصبية والسكتة الدماغية.

تُصيب عادةً جانب واحد من الرأس، وغالبا ما وراء أو حول عين واحدة، ويمكن أن يسبقه هالة مثل الصداع النصفي والغثيان. يمكن أن يستمر الألم الشديد لمدة تصل إلى ثلاث ساعات، وغالبًا ما يستيقظ الناس من نومهم خلال ضربات الصداع.

 

وقالت د. بريسون أن الأعراض تتضمن الدموع ورشح الأنف أو احتقانه، والتعرق واحمرار على جانب واحد من الوجه فقط. وخلافًا لمعظم أنواع الصداع، يميل الصداع العنقودي ليحدث كل يوم لعدة أسابيع متتالية ثم يختفي. وعادة ما يحدث ذلك في نفس الوقت من كل عام، على الغالب في الربيع أو الخريف. “في معظم الحالات، هذا النوع من الصداع يمكن علاجه عندما يتم تشخيصه بشكل صحيح ” قالت د. بريسون. “وأثناء نوبة الصداع، نستطيع حقن دواء يُستخدم لعلاج الصداع النصفي، حيث يمكن أن يوفر الراحة للمرضى في غضون دقائق. هناك العديد من الأدوية المتاحة والفّعالة جدًا في منع هذا الصداع. على الرغم من أن هناك علاجات مفيدة في علاج هذا الصداع، تختلف استجابات المرضى من شخص لشخص آخر، بعض المرضى لديهم حالات من الصداع مستعصية من الصعب جدًا علاجها.”

 

تنصح د. بريسون الأشخاص الذين يعانون من الصداع العنقودي بأن يسعوا إلى الذهاب إلى مختصين في العلاجات العصبية الدقيقة الخاصة بأمراض الصداع لتلقي العلاج المناسب.

 

 

ترجمة: سارة السعدون

Twitter: @HEAVENGH1

 

مراجعة: ندى الحسن

Twitter: @NadaFAlhassan

 

 

المصدر:

Science Daily

 

 

 

شارك هذه المقالة!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *