الهواتف الذكية تفسد النوم 

تاريخ النشر : 25/11/2016 التعليقات :0 الاعجابات :0 المشاهدات :1103
الكاتب جواهر السبيعي

قسم المقالات.

المراجع ندى الحسن

%d8%a7%d9%84%d9%87%d9%88%d8%a7%d8%aa%d9%81-%d8%a7%d9%84%d8%b0%d9%83%d9%8a%d8%a9-%d8%aa%d9%81%d8%b3%d8%af-%d8%a7%d9%84%d9%86%d9%88%d9%85

كلما قضيت وقتًا أكثر على هاتفك كلما ساء نومك أكثر! هذا ما أثبتته الدراسة الحديثة.

وفقًا للدراسة، فإن الناس الذين استخدموا هواتفهم الذكية وقتًا أطول خلال شهر (مدة الدراسة) كانوا أقل عرضة للنوم الجيد من أولئك الذين قضوا وقتًا أقل، والناس الذين استخدموا هواتفهم قبل النوم فإنهم استغرقوا وقتًا أطول لمحاولة النوم. حيث تشير النتائج إلى أن “التعرض لشاشات الهواتف الذكية لاسيما وقت النوم قد تؤثر سلبيًا على النوم” ونشرت هذه الدراسة في مجلة بلوس ون.
في هذه الدراسة طلب الباحثون من ٦٥٣ شخصًا بالغًا تثبيت تطبيق على أجهزة الأندرويد حيث يقوم بحساب الوقت الذي تكون فيه شاشة الجوال تعمل، ثم جمعوا البيانات لكل يوم من كل شخص طيلة مدة الدراسة، كما طلب منهم تعبئة استبيان حول عاداتهم في النوم. أظهرت النتائج أن المشاركين استخدموا الهواتف في المتوسط لمدة ساعة و٢٩ دقيقة كل يوم. وجد الباحثون أنه لا يوجد علاقة بين استخدام الهاتف الذكي والنشاط البدني أو المزاج ومع ذلك ارتبط استخدامه بالنوم.
من بين الـ١٣٦ مشارك في هذه الدراسة، والذين قدموا أيضًا معلومات عن عاداتهم في النوم، وجد الباحثون أن قضاء المزيد من الوقت أمام شاشة الجوال كان مرتبطًا مع انخفاض جودة النوم (مدة نوم قصيرة بالإضافة إلى وقت أطول لمحاولة النوم)، فانخفاض نسبة النوم الذي هو نسبة الوقت الذي يتم قضاءه في السرير بالمقارنة مع وقت النوم الفعلي، والذي يرتبط فعليًا بالوقت الذي يقضيه الإنسان أمام شاشة هاتفه قبل النوم.
اقترحت الدراسات السابقة أن التعرض لشاشة الجوال بالليل مرتبط برداءة النوم وقصره بسبب الضوء الأزرق الصادر من شاشة الجوال والذي قد يمنع إنتاج المخ لهرمون الميلاتونين الذي يساعد على النوم. وقد حاولت شركة آبل معالجة هذه المشكلة بإضافة خاصية “الوضع الليلي” والذي يقوم بتحويل ضوء الهاتف من اللون الأزرق إلى ألوان أكثر هدوءًا ودفئًا.

 

 

الترجمة : جواهر السبيعي
Twitter: @ijawaher94

 

المراجعة: ندى الحسن

 

المصدر:
Live Science


شاركنا رأيك طباعة