” السيدات الحواسيب ” في مختبر وكالة ناسا للدفع النفاث

تاريخ النشر : 28/11/2016 التعليقات :0 الاعجابات :0 المشاهدات :987
المراجع ذكرى بن شعيل

نائبة المشرف العام مشرفة الجودة و المتابعة

%d8%a7%d9%84%d8%b3%d9%8a%d8%af%d8%a7%d8%aa-%d8%a7%d9%84%d8%ad%d9%88%d8%a7%d8%b3%d9%8a%d8%a8

قبل انتشار الحواسيب الإلكترونية على نطاق واسع ، كانت ناسا تعتمد على ” الآلات البشرية ” ومنهم من علماء الرياضيات الذين كان معظمهم من الإناث لعمل حسابات حيوية تدعم النظريات القديمة والتجارب . جمعت وكالة ناسا بمناسبة الذكرى الثمانين لمختبر الدفع النفاث التابع لها ( جي بي ال ) في كاليفورنيا , والذي أُنشئ عام  1936 ميلادي في عيد القديسين ( الهالوين )  بعض الصور لهؤلاء العالمات اللاتي سخرّن مهاراتهن العملية في مجال أبحاث الفضاء الجوي .
انتقل العديد من العالمات لبرمجة الحواسيب الإلكترونية الضخمة التي أصبحت قيد الاستعمال في الوكالة عبر السنين و في عام 1959 ميلادي حيث كانت تستخدم كل امرأة حاسوب إلكتروني قديم من طراز آي بي ام 704 .

%d9%a0%d9%a0

عملت النساء كحواسيب في مختبر الدفع النفاث منذ تأسيسه عام 1936 ميلادي , عملهن كان عبارة عن إحصاء المسارات المعقدة ونوافذ الإطلاق ( مكان الإقلاع ) وتوقعات استهلاك الوقود , وإذا انطلق الصاروخ يراقبن حالته باستمرار بناءً على إشارات القياس عن بعد العائدة للأرض ودمج سرعة المركبة وحجمها ومتغيرات أخرى وتعقبها حيث تقارن هذه البيانات مع توقعات المسار. في البداية كان الحساب يدوياً لكن فيما بعد أُدرجت الآلات الحاسبة وأُضيفت الحواسيب المبرمجة لعملهن.

تعقب حاسوب مختبر الدفع النفاث الوضع القائم للمركبة الفضائية مارنير 2 و التي كانت أول مركبة تنطلق لكوكب آخر وقد وصلت إلى كوكب الزهرة عام 1962.
علاوة على مركبة مارنير2 رسم فريق مختبر الدفع النفاث مسار أول قمر صناعي أمريكي يُدعى إكسبلورر1 والذي أطُلق من فلوريدا عام 1958 , وبعد ذلك أطُلق العديد من الأقمار الصناعية في عام 1977 من ضمنها مركبة الفضاء فويجر في جولة حول النظام الشمسي , أثناء تلك الفترة استُخدمت الحواسيب الإلكترونية في عملهن.

 

لاحظ مسؤولون في وكالة ناسا أن مهنة ” الآلات البشرية ” تتيح فرصة نادرة للنساء وكذلك الأقليات للعمل في وظيفة احترافية وتقنية .

أول أمريكية من أصول أفريقية تشغل منصب تقني في جي بي ال كانت جانيز لوسون يمكن رؤيتها في الصف الأمامي في الصورة التي التقطت عام 1953, وقد اعتادت أن تكون مهندسة كيميائية ناجحة.

%d9%a0%d9%a1

 

كانت الحواسيب البشرية أو النساء البارعات في الأرقام في مركز أبحاث لانغلي التابع لوكالة ناسا في ولاية فيرجينيا والذي كان يسمى سابقاً مختبر لانغلي التذكاري للطيران في الواقع مُنقسمات إلى قسمين ويعملن بشكل منفصل، حيث جُعل  ( إيست وينغ ) الجناح الشرقي للنساء البيض و (ويست وينغ ) الجناح الغربي للنساء السود .

وقد أرشف ويليام مورو في عام 2016 تاريخ حواسيب ويست وينغ لانغلي في كتاب جديد يُدعى أرقام مخفية والذي سيُنتج كفيلم في بداية 2017 .

صعود فتيات الصواريخ : النساء اللاتي سيلقين بنا عن طريق صاروخ من القمر للمريخ ( و هو كتاب للمؤلفة ناتاليا هولت ، دار النشر ليتل براون عام 2016 ) تحدثت الكاتبة عن تاريخ طيران الفضاء من خلال عيون الحواسيب البشرية لمختبر الدفع النفاث.

holt-rise-rocket-girls-book

 

 

 

 

الترجمة: ريم البدراني
Twitter : @_reemus

 

المراجعة : ذكرى بن شعيل
Twitter: @2013Thekra

 

 

المصدر:
  Space


شاركنا رأيك طباعة