- مجموعة نون العلمية‎ - http://n-scientific.org -

مرض كثرة الخلايا البدينة (الشري الصباغي)

في هذا المقال سوف نتعرف على اضطراب سببه انتشار الخلايا البدينة وتراكمها في مختلف أجهزة الجسم وخاصة في الجلد وهو ما يعرف بكثرة الخلايا البدينة أو (الشرى الصباغي)

كثرة الخلايا البدنية (الشري الصباغي) هي حالة غير ضارة غالباً، تظهر في حال كان عدد الخلايا البدينة في جسم الطفل يفوق المستويات الطبيعية. علماً أن هذه الخلايا البدينة تتواجد بشكل طبيعي في الجلد والأمعاء والمعدة والرئتين ومجرى التنفس.
ولا تعتبر هذة الخلايا البدينة خلايا ضارة، على العكس تماماً فهي تلعب دوراً رئيسياً في الجهاز المناعي في الجسم وتساعده في الحماية من الأمراض.
وقد تتسبب كثرة الخلايا البدينة بظهور عدد قليل أو كثير من البقع المسطحة البنية أو الحمراء على جلد المصاب والتي غالباً ما تتلاشى بعد فترة من الزمن.

من يصاب بكثرة الخلايا البدينة؟
حالة كثرة الخلايا البدينة قد تصيب الشخص في أي سن، ولكن الأعراض تختلف في الصغار عن الكبار.
في أغلب الحالات تظهر أعراض كثرة الخلايا البدينة (الشري الصباغي) في السنة الأولى من حياة الطفل ويكثر عدد الخلايا البدينة في الجلد فقط، بينما يكون عددها في بقية أعضاء الجسم ضمن المستوى الطبيعي.

يعود عدد الخلايا البدينة في جلد الأطفال إلى مستويات طبيعية ويتشافى الأطفال مع الوقت. غير أن فترة التشافي قد تستغرق سنوات عديدة. ٧ من كل ١٠ أطفال مصابين بكثرة الخلايا البدينة (الشري الصباغي) في الجلد يتحسنون بشكل كبير عندما تبلغ أعمارهم ١٠ سنوات.

علامات المرض وأعراضه:
تحتوي الخلايا البدينة على مواد كيميائية طبيعية أشهرها الهستامين. وتفرز الخلايا البدينة هذه المواد بشكل طبيعي عند التعرض للحرارة، وحك الجلد، أوتناول بعض الأطعمة والأدوية .
ولكن لأن الأطفال المصابين بكثرة الخلايا البدينة (الشري الصباغي) يمتلكون عدداً أكبر من الخلايا فهم يفرزون مستويات عالية من الهيستامين والمواد الكيمايئية الطبيعية أكثر من حاجة الجسم ولذلك تظهر لديهم بعض الأعراض التي يتسبب بها الهيستامين والمواد الأخرى:
١. ظهور عدد من البقع الحمراء أو البنية على الجلد، خاصة في البطن والظهر والأطراف.
٢. الشعور بالحكة، حيث تتسبب هذه المواد بانتفاخ البقع واحمرارها وتزيد الرغبة بالحكة، وفي أحيان قليلة تسبب تكون فقاعات مليئة بالسوائل.
٣. ظهور عدد قليل من البقع الحمراء في كل مرة يشير إلى أن مستويات الهيستامين والمواد الكيميائية المفرزة من الخلايا  البدينة قليلة جداً ولا تتسبب بأعراض داخلية أخرى.
ولكن ظهور عدد كبير جداً من البقع في كل مرة قد يعني ظهور أعراض مختلفة كإحمرار الجلد، والإرهاق، والصداع، وعدم انتظام ضربات القلب، والغثيان والتقيؤ، والإسهال وآلآم البطن.
وفي حالات نادرة جداً، قد تتسبب هذه المواد بصعوبة التنفس والإغماء.

الأسباب:
يبقى السبب وراء الإصابة بكثرة الخلايا البدينة (الشري الصباغي) مجهولاً، ولكن يتم اكتشاف بعض الاختلالات الجينية لدى عدد قليل من المرضى.
لا ينتقل مرض كثرة الخلايا البدينة من جيل لآخر، ولا ينتقل بالعدوى. فلا يعدي المريض أقرانه ولا من هم حوله.

العلاج:
عند زيارة الطبيب، قد يلجأ الطبيب لطلب بعض التحاليل والفحوصات والغرض منها الآتي:
١. إثبات التشخيص والتأكد منه
٢. تحديد مناطق الجسم التي تكثر فيها الخلايا البدينة
٣. للمساعدة على استشفاف مستقبل المرض

معظم حالات كثرة الخلايا البدينة (الشري الصباغي) لا تتطلب العلاج بالأدوية. لكن قد يصرف الطبيب مضادات الهستامين (على شكل حبوب أو شراب) للتخفيف من بعض الأعراض كالشعور بالحكة.
استخدام الكريمات المحتوية على الكورتيزون واللفافات الرطبة تحت اشراف الطبيب المختص قد يساعد في التخفيف من بعض الأعراض.

الرعاية المنزلية:
تتلخص العناية المنزلية في تجنب المحفزات التي تؤدي لزيادة أفراز الهتسامين والمواد الكيميائية الأخرى.

الأدوية:
تحفز بعض الأدوية الخلايا البدينة على أفراد الهستامين مثل مسكنات الألم وأدوية الكحة والتخدير لذا يفضل استشارة الطبيب دائماً قبل تناول أي نوع من الأدوية أو الخضوع لآي إجراء طبي أو جراحي.

الأطعمة:
يلاحظ على بعض الأطفال المصابين بكثرة الخلايا البدينة (الشري الصباغي) أن تناول بعض الأطعمة يسبب زيادة في أعراض المرض كالحكة وظهور بقع جديدة.
في حال لاحظت وجود علاقة بين تناول بعض الأطعمة ومعاودة الأعراض أو زيادتها، تجنب تلك الأطعمة.
بعض الأمور المحفزة لظهور الأعراض:
١. الاستحمام بالماء الساخن
٢. شرب المشروبات الساخنة
٣. السباحة في المياة الباردة
٤. التمارين الجسدية
٥. الضغوطات النفسية والتوتر

المتابعة:
– من الواجب أن يتابع الطفل بشكل دوري مع طبيبه الخاص
– يجدر استشارة الطبيب في حال اشتكى الطفل من احمرار الجلد، الإسهال، الصداع أو آلآم العظام.

 

الترجمة: البتول العماري

 

المراجعة:رنا المعاري

 

المصدر:

The Royal Children’s Hospital