الصدفية

تاريخ النشر : 17/11/2016 التعليقات :0 الاعجابات :1 المشاهدات :1111
المراجع أمل العنزي

%d8%a7%d9%84%d8%b5%d8%af%d9%81%d9%8a%d8%a9

تعتبر الصدفية إحدى أكثر اضطرابات الجلد المزمنة والمحيِّرَة، بالإضافة إلى كونِها مزعجة وغير مُتَوقّعة. تتميز الصدفية بالتكاثر السريع لخلايا الجلد، حيث تصل سرعة تكاثرها إلى ١٠ مرات أسرع من الخلايا العادية.
إن الخلايا التحتية التي تصل إلى سطح الجلد وتموت، ستتراكم بكميات كبيرة فتتسبب بوجود طبقات حمراء مرتفعة ومغطاة بقشور بيضاء.
‎الصدفية عادة تحدث في الركب، المرفقين، و جلدة الرأس وأيضا قد تصيب الجذع، راحة اليد، و باطن القدم.

أعراض الصدفية تتفاوت اعتماداً على نوعها، والصداف اللويحي هو أكثر أنواع الصدفية شيوعًا وأعراضه كالتالي:

_ طبقات من الجلد الأحمر، غالباً مغطاة بقشور سائبة وفضية اللون. قد يكون هذا الضرر مؤلمًا و مسببًا للحكة، وأحيانا يتسبب في شقوق ونزيف. وفي الحالات الشديدة، طبقات الجلد المتضررة تكبر وتتحد مع بعضها البعض لتغطي مساحة كبيرة من الجسم.

‎_اضطرابات في أظافر اليدين والقدمين، بما في ذلك تغير لون الأظافر أو توهدها، وقد تبدأ الأظافر بالتفتت أو تنفصل عن بطانة الظفر.

_طبقات  من القشور في جلدة الرأس

قد ترتبط الصدفية بالتهاب المفاصل الصدفي، والذي يؤدي إلى ألم وانتفاخ في المفاصل، حيث قدرَّت المؤسسة الوطنية لأمراض الصدفية بأن ما بين ١٠٪‏ إلى ٣٠٪‏  من المصابين بالصدفية يصابون أيضاً بالتهاب المفاصل الصدفي

‎ما الذي يسبب داء الصدفية؟
‎العوامل التي تسبب داء الصدفية متنوعة، حيث تتراوح ما بين الإجهاد العاطفي والصدمات، والإصابة بعدوى البكتيريا العقدية، فأي من هذه العوامل قد يتسبب بنوبات الصدفية. أحد البحوث التي تم عملها حديثًا أشار إلى أن وجود خلل في الجهاز المناعي قد يكون السبب الأساسي للإصابة بالصدفية. وتبعًا لِمَا تم ذكره فإن ٨٠ ٪‏ من الأشخاص الذين تتفاقم لديهم أعراض الصدفية قد تعرضوا لصدمة عاطفية مؤخرًا، كوظيفة جديدة أو موت شخص عزيز، كما أن معظم الأطباء يعتقدون أن مثل هذه العوامل الخارجية تعمل كمحفزات لخلل وراثي في وظيفة الجهاز المناعي.

 

 

ترجمة: رقية المسلم
 

 Twitter: @Raqya666  

 

مراجعة: أمل العنزي

 

 

 المصدر:

 Web Md

 

 


شاركنا رأيك طباعة